تابعوا قناتنا على التلغرام
عربي ودولي

حريق “هائل” في فندق و16 قتيلًا على الأقل! (فيديو وصور)

أسفر حريق هائل استمر أكثر من 12 ساعة في نادي للقمار بفندق كمبودي عن مقتل 16 شخصًا على الأقل وإصابة حوالي 50 آخرين في حين لم يتم إحصاء الضحايا الآخرين على ما يبدو اليوم الخميس، بينما أرسلت تايلاند المجاورة عربات إطفاء للمساعدة في مكافحة الحريق في منطقة حدودية مزدحمة.

وأظهرت مقاطع مصورة نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي أشخاصا يلقون بأنفسهم من السطح أو الشرفات بعد أن حوصروا في حريق في فندق ونادي غراند دايموند سيتي للقمار في بلدة بويبت الحدودية.

وكان الكثير من الموجودين في الداخل، من الزبائن والعاملين، من تايلاند المجاورة، بحسب ما ذكرت الأسوشيتد برس.

في مقطع مصور نشرته وكالة مكافحة الحرائق في كمبوديا، يمكن سماع المتفرجين وهم يهتفون مناشدين لإنقاذ المحاصرين على سطح المجمع الفندقي.

وأظهر المقطع المصور رجلا واحدا على الأقل يسقط مع وصول النيران إلى السطح.

وهتف المشاهدون الذين كانوا في المنطقة “من فضلكم ساعدوا في إنقاذهم ضخوا المياه.. ضخوا المياه”.

أشارت دائرة الوقاية من الحرائق والإطفاء والإنقاذ إلى أنه تم سماع طالبات المساعدة من الطوابق 13 و14 و15 في الساعة 4:00 صباحا وشوهدت الأيدي وهي تلوح من النوافذ بالإضافة إلى ضوء مصباح هاتف محمول يشير من داخل المجمع.

علق أحد رجال الإطفاء في مقطع مصور نشرته دائرة الإطفاء على الإنترنت قائلا: “كان الحريق هائلا، وكان داخل نادي القمار، لذلك كان من الصعب على خراطيم المياه الوصول إليه”، وأضاف أن هذا هو سبب استمرار الحريق في الاشتعال لفترة طويلة.

الحريق الذي اندلع قرابة منتصف ليل الأربعاء تم إخماده أخيرا في الساعة الثانية ظهر اليوم الخميس، بحسب سيك سوخوم، رئيس دائرة المعلومات في مقاطعة بانتاي مينشي.

وقال إنه تم تجهيز معبد بوذي محلي لاستقبال الموتى.

وأخبر نائب حاكم المقاطعة، نغور منغ كرون، إذاعة بايون الكمبودية أن عدد القتلى وصل إلى 16، وأصيب نحو 50 آخرين.

ومن المرجح أن يرتفع عدد الوفيات، حيث تم اكتشاف المزيد من جثث المحاصرين بالداخل وتوفي أشخاص أصيبوا بجروح خطيرة.

وقال سيتي لوه، قائد شرطة بانتاي مينشي، إنه تم إرسال 360 من أفراد الطوارئ و11 عربة إطفاء إلى مكان الحريق، الذي لم يعرف سببه بعد. يعمل في نادي القمار حوالي 400 عامل.

قال مونتري كاوسارد، العضو في مؤسسة روامكاتانيو التايلاندية وهي منظمة رعاية اجتماعية ترسل المتطوعين إلى مواقع الطوارئ: “في الوقت الحالي، نحاول جلب الجثث من المبنى. لا أعتقد أنه سيكون هناك ناجون بسبب الدخان الكثيف. حتى نحن جميعا كطاقم إنقاذ يجب أن نرتدي المعدات المناسبة عندما ندخل المبنى، وإلا فلن نستطيع التنفس على الإطلاق”.

عملت فرق الإنقاذ التايلاندية والكمبودية جنبا إلى جنب في عمليات البحث اليوم الخميس داخل المباني المحترقة بشدة.

ذكرت هيئة البث التايلاندية أن 50 تايلانديا، من الموظفين والزبائن، محاصرون داخل مجمع القمار.

وذكرت أن السلطات الكمبودية طلبت المساعدة في التعامل مع الحريق من تايلاند التي أرسلت 5 عربات إطفاء و10 عربات إنقاذ.

تقع بويبت في غرب كمبوديا مقابل مدينة أرانيابراتيت التايلاندية الأكثر ثراء، وهناك تجارة وسياحة رائجة عبر الحدود.

وأشارت الهيئة لتقارير تفيد بأن جناح الطوارئ في مستشفى أرانيابراتيت كان ممتلئا وأنه يجب إرسال الضحايا الآخرين إلى مستشفيات أخرى.

يشار إلى أن أندية القمار غير قانونية في تايلاند، لكن الدول المجاورة مثل ميانمار وكمبوديا ولاوس تستضيف الصناعة المربحة.

لدى كمبوديا أندية قمار نشطة بشكل خاص لأن الدولة الواقعة في جنوب شرقي آسيا هي أيضا وجهة سياحية شهيرة.

يقع نادي غراند دايموند سيتي للقمار على بعد أمتار قليلة من نقطة التفتيش الحدودية مع تايلاند ويحظى بشعبية لدى الزبائن الذين يقطعون مسافة تستغرق أربع ساعات بالسيارة من العاصمة التايلاندية بانكوك.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى