تابعوا قناتنا على التلغرام
سياسة

“تعالوا”… دعوة من رعد !

رأى رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد، أنّ “الأميركيين أفصحوا عمّا كانوا يخفونه منذ قرّرت الجمهورية الإسلامية الإيرانية بإرسال هبة من الفيول تلبية لحاجة اللبنانيين من أجل تشغيل معامل الكهرباء علّها تأتي لمدة 10 إلى 12 ساعة يوميًا، لأنّ الهبة تأتي من إيران وهي متمرّدة على الطاغوت الأميركي، والأميركيون يفرِضون عقوبات على من يتعامل مع إيران كان ذلك يسبّب حرجًا للحكومة اللبنانية هل نقبل الهبة أو لا نقبلها” .

وقال رعد: “فترة شهرين يدرسون إذا كان قبول الهبة الإيرانية المُرسلة لتلبية حاجات اللبنانيين تستلزم الخضوع للعقوبات الأميركية المفروضة سلفاً على إيران وعلى من يتعامل معها” .

كلام رعد جاء خلال حفلٍ تأبيني أقيم في بلدة حاروف للحاج حبيب حرب والد الشهيد محمد حرب بمشاركة مسؤول منطقة جبل عامل الثانية في حزب الله علي ضعون، إمام بلدة حاروف الشيخ محمد أيوب إلى جانب شخصيات وفعاليات ، علماء دين، وأهالي البلدة والقرى المجاورة .

وأضاف رعد، “بلدنا ليس فيه رئيس جمهورية ولا حكومة، والحكومة ليست بديلًا عن رئاسة الجمهورية وهذه الحكومة هي حكومة تصريف أعمال لا تستطيع أن تحلّ كل مشاكل البلد لأنّ الحكومة عندما تأخذ إجراءات يجب أن تُصدر مراسيم والمراسيم يجب أن يوقعها رئيس الجمهورية، والآن الحكومة لا يمكن أن تقوم بتوقيع المراسيم بدلًا عن رئيس الجمهورية لأنها متحفّظة ويوجد نقاش سياسي ودستوري حول هذا الموضوع، فهرباً من هذا الجدال تتحرّج من أن تصدر مراسيم للمعالجة ومنها أمور تحتاجها الوزارات كالأشغال والطاقة والإقتصاد والدفاع والداخلية لذلك سارعوا لانتخاب رئيس للجمهورية”.

وتابع، “تعالوا لننتخب رئيساً للجمهورية إذا كنّا نريده حامياً للسيادة الوطنية وحافظًا لقسمه الدستوري ولمصلحة اللبنانيين فلنتوافق على رئيس ليس رئيس تحدٍّ.”

وشدّد على أن “رئيس الجمهورية الذي نريده أن لا يكون رئيس تحدّي لأحد، نريده أن يعرف قدر الشهداء وأهمية المقاومة في الحفاظ على سيادة لبنان وحمايته، وأن يكون قراره قراراً سيادياً لا يستجب لضغوط أحد حتى يطعن المقاومة في ظهرها، وإذا أغدق عليه الآخرون بعض الأعطيات وهذا لا نتوهمه ولا نتخيّله، كثيرون من رؤساء الجمهوريات عندما يتسلّمون موقع الرئاسة كانت المحافظ الماليّة تأتي إلى قصر بعبدا إعراباً عن تأييدهم واحتضانهم لهذا الرئيس ولسياساته وفتحاً للطريق أمام تبادل الخدمات بينه وبين الأجانب أو بين الدول الإقليمية التي لها مصلحة أن يكون لها تدخّل في لبنان “.

وأكد رعد أن “موضوع رئاسة الجمهورية بهذه الحساسية وبهذه الخطورة ونحن ندعو إلى الإسراع في انتخاب رئيس للجمهورية لا يكون رئيس تحدٍّ لأحد، وبنفس الوقت يعترف بالمقاومة وبخطورة طعنها في ظهرها والتخلي عنها”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى