تابعوا قناتنا على التلغرام
اقتصاد ومال

مصير الدولار “الأسود” بعد قرار المركزي!

مفاجئ كان قرار مصرف لبنان برفع سعر الدولار على منصة صيرفة إلى 38 ألف ليرة لبنانية، ما أدى إلى إنهيار سريع لسعر الدولار بالسوق السوداء، وصل إلى حدود 42 ألف ليرة، فما هي أسباب وتبعات هذا القرار؟ وهل سيستمر سعر الصرف بالإنخفاض؟!

في هذا السياق أشار الخبير الإقتصادي محمود جباعي إلى أنَّ “ما حصل من قبل مصرف لبنان هو أمر متوقع وكنا بانتظاره، إلا أنه لعدة أسباب مرتبطة بموضوع المضاربات والطلب من مصرف لبنان بأن يؤمن الدولار على صيرفة للكهرباء والرواتب إرتفع سع الصرف بنسبة عالية ومن ثم أثّرت عملية التهريب إلى سوريا”.

وقال جباعي لـ “ليبانون ديبايت”: “شراء الدولار اليوم على سعر عالي يتراوح ما بين 47 ألف و 48 ألف ليرة أدى بحاكم مصرف لبنان رياض سلامة إلى رفع دولار صيرفة إلى 38 ألف ليرة قابل للإنخفاض”.


وأضاف، “هذا القرار هو للحد من خسائر مصرف لبنان لأنه إذا اشترى الدولار على 48 ألف وباعه على 32 ألف ستكون الخسائر كبيرة جداً”.

وتابع جباعي، “القرار سيؤدي إلى إنخفاض سعر صرف الدولار بالسوق السوداء إلى حدود 38 و 39 ألف ليرة، وأعتقد سيكون قريب جداً من منصة صيرفة طالما أنه لن يكون هناك حاجة لأحد أن يشتري الدولار من السوق”.

ولفت إلى أن “المصرف قال بالتعميم أن الأفراد يمكنها أخذ ما تريد حتى إشعار آخر، وبالتالي صيرفة تؤمن كل شيء للناس على هذا السعر ولا مبرر لأن يكون سعر الصرف بالسوق السوداء أكثر منها”.

وختم جباعي بالقول: “هبوط سعر صرف الدولار بهذه السرعة دليل على أن سعره في السوق السوداء وهمي”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى