تابعوا قناتنا على التلغرام
رياضة

الأرجنتين وكرواتيا.. أكثر من مجرد “مواجهة ميسي ومودريتش”

دخل مونديال قطر 2022 مراحله الختامية، حيث ينطلق الدور قبل النهائي بمواجهة نارية بين الأرجنتين وكرواتيا، على ملعب لوسيل الساعة 11 مساء الثلاثاء بتوقيت أبو ظبي.

وقطعت الأرجنتين مشوارا طويلا في المسابقة حتى بلغت المربع الذهبي لتتجاوز الهزيمة الصاعقة في الافتتاح أمام السعودية، بسلسلة انتصارات متتالية على بولندا والمكسيك وأستراليا ثم تعادل مع هولندا وانتصار صعب بركلات الترجيح.

المنتخب الكرواتي أيضا تعثر في الجولة الأولى بالتعادل مع العملاق المغربي مفاجأة البطولة الأبرز، ثم الفوز على كندا والتعادل مع بلجيكا، ثم تعادلين مع اليابان والبرازيل في ثمن وربع النهائي، وانتصارين بركلات الترجيح في المرتين.

أكثر من مجرد لاعب

• ينظر البعض إلى منتخبي الأرجنتين وكرواتيا على أنهما يعتمدان على النجم الأوحد، ليونيل ميسي يحمل “راقصي التانغو” على كتفيه، وكذلك لوكا مودريتش مع فريقه.

• ميسي صاحب المساهمات الأكبر في هجوم فريقه خلال المونديال، لكنه يتمتع بمساندة العديد من اللاعبين المميزين في صفوف فريقه، ليسوا من بين نجوم الصف الأول في الكرة العالمية إلا أنهم يعرفون كيف يلعبون لأجل الفريق.

• المنتخب الكرواتي لا يعتمد فقط على نجمه مودريتش صاحب الـ37 عاما، ورغم زيادة معدل أعمار الفريق فإن وصيف مونديال 2018 لا يعاني انخفاضا اللياقة البدنية، بعد خوضه أكثر من 240 دقيقة في آخر مباراتين.

• يعتمد الفريق الكرواتي على حارسه المخضرم دومينيك ليفاكوفيتش صاحب الفضل في تخطي اليابان والبرازيل بركلات الترجيح، والمدافع المخضرم ديان لوفرين وشريكه جوسكو غفارديول الذي تسعى خلفه أكبر أندية أوروبا، بالإضافة إلى مارسيلة بروزوفيتش وماتيو كوفاسيتش وأندري كراماريتش وإيفان بيريسيتش، الذين يتقاسمون أدوار البطولة مع مودريتش ليثتوا أن منتخب النجم الواحد قد يكون أي فريق آخر غير كرواتيا.

• المنتخب الأرجنتيني يضم نجوما في أكبر أندية العالم، على رأسهم ميسي مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي وجوليان ألفاريز المهاجم البديل في مانشستر سيتي الإنجليزي وأنخيل دي ماريا لاعب يوفنتوس الإيطالي ولاوتارو مارتينيز مهاجم إنتر ميلان الإيطالي، لكن أغلب الفريق يلعب في أندية متوسطة مثل بنفيكا البرتغالي وإشبيلية وأتلتيكو مدريد الإسبانيين وبرايتون وأستون فيلا في إنجلترا، وغيرها من أندية الصفوف الثانية والثالثة في أوروبا.

• لا يوجد لاعب يقارن بشهرة ميسي وتأثيره في منتخب الأرجنتين، لكن هناك الكثير من اللاعبين يمنحون منتخب “راقصي التانغو” التوازن المطلوب، مثل ثنائي أتلتيكو مدريد ناول مولينا ورودريغو دي بول، وألكسيس ماكاليستر لاعب برايتون، وإنزو فيرنانديز نجم بنفيكا.

ماذا يقول التاريخ؟

• لا تعرف الأرجنتين الخسارة في نصف نهائي كأس العالم الذي شاركت به 4 مرات من قبل، أعوام 1930 و1978 و1986 و1990، حيث مر المنتخب إلى النهائي في كل مرة.

• منتخب كرواتيا ظهر مرتين فقط في نصف النهائي، الأولى كانت عام 1998 وخسر أمام فرنسا، والثانية كانت في 2018 وفاز على إنجلترا.

• التكافؤ عنوان تاريخ المواجهات المباشرة بين الفريقين اللاتيني والأوروبي، حيث فاز كل منهما على الآخر مرتين، وحضر التعادل مرة واحدة، خلال 5 صدامات بينهما.

• المواجهة الأخيرة بين الفريقين كانت في النسخة الماضية من كأس العالم 2018، واكتسحت كرواتيا الأرجنتين بثلاثية نظيفة.

حلم واحد

• لن يظهر ميسي (35 عاما) في كأس العالم مرة أخرى، وينطبق الأمر نفسه على مودريتش والكثير من لاعبي الفريق الكرواتي.

• ما يحلم به ميسي يحلم به مودريتش، فكلاهما يبحث عن بصمة تاريخية وإنجاز بحروف من ذهب في الظهور الأخير بالمونديال قبل وداعه بلا عودة.

• ذلك سيجعل المباراة بين النجمين حربا لا تقبل الخسارة، لأنها تعني النهاية بلا رجعة في المونديال.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى