تابعوا قناتنا على التلغرام
فيديوهات

تفاصيل مروّعة تُروى للمرة الأولى عن مجزرة الأوزاعي الدموية.. تقشعر لها الأبدان!

كان حسين عباس، صاحب فرن بالاوزاعي مع عمّاله يقومون بعملهم المعتاد، عندما نادى احد العمال زملائه فجاة ليشاهدوا الطائرات الاسرائيلية تحلق على علو منخفض وتقترب من جهة فندق السمرلاند.

ابتعدت الطائرات وارتفعت بلمح البصر، ومن بعدها بدأت عملية القصف الجنونية على الاوزاعي.
ماذا حصل في ذلك اليوم المشؤوم؟

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى