تابعوا قناتنا على التلغرام
سياسة

لبنان “أكل الضرب” بالترسيم؟!

إعتبرت أوساطٌ مطّلعة على أجواء “حزب الله”، أنَّ “ما يحصل في لبنان غير منطقي، فالأميركي كان يضغط ويريد الترسيم قبل رحيل الرئيس السابق ميشال عون، وتبيّن أن المصلحة إسرائيلية”. ورأت أنَّ “لبنان خرج خالي الوفاض من اتفاق الترسيم، فما من رئيس جمهورية اليوم، ولا إجراءات تقنية، والشركات لم تبدأ بالتنقيب”.

وقالت الأوساط، إنه قد”تبيّن أن الضمانة الأميركية بالنسبة لترسيم الحدود، كانت تهدف فقط لأن يقلّع الإسرائيلي بما له، ونحن أكلنا الضرب، وقد فضّلت مصلحة إسرائيل، وحزب الله يعرف ذلك ضمناً”.

وأضافت أن”حزب الله كان أمام وضعٍ غير مريح، وكان لا بدّ من أخذ قرارٍ ما، والسيّد التقط اللحظة المتعلقة بالتوقيت الدولي والحاجة الإسرائيلية واقتراب نهاية عهد الرئيس عون”.


وأردفت المصادر بأن ” لا وجود للحكومة ولا اتفاق سياسي اليوم، والخلاف قائمٌ بيننا كوننا غير متفقين على هذا الملف، وما حقّقناه لا يمكننا صرفه، وبالتالي، فلا يمكننا توقيع عقود مع الشركات، ولم نُنشئ الصندوق السيادي وغرقنا بملفنا الداخلي”.

وختمت الأوساط بالقول إن “الإسرائيلي استفاد الآن وقام بانتخاباته وتخلّص من مشكلته، ونحن وقعنا في شرّ انقساماتنا الداخلية”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى