تابعوا قناتنا على التلغرام
سياسة

حزب الله: الأفق مسدود أمام لبنان!

لفت نائب رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” الشيخ علي دعموش الى ان “المقاومة التي واجهت العدو وحمت لبنان وأفشلت حروبه واعتداءاته العسكرية تقف في الخط الامامي لمواجهة وافشال حرب من نوع اخر هي الحرب الاقتصادية والمعيشية، من خلال فرض معادلة كاريش، هذه المعادلة التي تمكن لبنان من انتزاع ثرواته وحقوقه واستخراج النفط والغاز الذي يمثل اليوم الفرصة التاريخية الوحيدة لانقاذ لبنان واخراجه من نفق الازمات الاقتصادية والحياتية التي يعاني منها”.

وأشار خلال احتفال تكريمي حاشد أقامته جمعية “قولنا والعمل” في بر الياس البقاعية في حضور حشد من الشخصيات الى ان “الافق اليوم مسدود امام لبنان، فالاميركي لا يزال يحاصر لبنان ويفرض العقوبات ويعطل الحلول، فلا مساعدات ولا منح وصندوق النقد الدولي غير مستعد لاقراض لبنان الا بشروط، وهناك معاناة على كل الصعد لا كهرباء ولا إنماء ولا بنى تحتية، وهناك ارتفاع مستمر للدولار وغلاء فاحش في المحروقات والسلع الغذائية، والوضع المعيشي والحياتي يتفاقم ويزداد سوءا يوما بعد يوم، وبالتالي اليوم مصير البلد بات مهددا، لاننا نسير نحو الانهيار الشامل”.

ورأى انه “ليس أمام لبنان لوقف الانهيار ونقل اللبنانيين من اللاأفق الى الافق الواسع، ومن الحصار والجوع والذل الى حال الرخاء والاستقرار الاقتصادي والمعيشي، سوى هذه الثروة الغازية والنفطية التي يملكها لبنان في البحر”.

واعتبر ان “المقاومة تقوم بدورها ومسؤوليتها في مواجهة هذه المعركة المصيرية، وتقدم المواقف والحلول الوطنية التي لا تحمي حقوق لبنان وثرواته النفطية فقط، بل تؤسس لاخراج لبنان من ازماته الاقتصادية والمعيشية من خلال فرض المعادلات التي تجبر العدو على الاستجابة لمطالب لبنان المحقة والسماح له باستخراج النفط وتصديره، وليست هناك من خيارات اخرى”.


وقال: “الذين يعترضون ويغمزون من قناة المقاومة ومعادلاتها ومواقفها ماذا قدموا للبنان؟ هل لديهم حلول اخرى؟ ان كانت لديهم حلول اخرى فليتقدموا بها؟ هم لم يقدموا شيئا حتى الان لمعالجة الازمات سوى اعتراضات ونقاشات وجدالات عقيمة لا تجدي ولا تغني ولا توصل الى اي نتيجة”.

وأضاف: “الذين يعترضون على المقاومة ويواجهون منطقها لا يريدون أن يبنوا بلدا قويا، وليس لهم في كل تاريخهم اي مساهمة في بناء دولة قوية وعادلة وذات سيادة، تاريخهم الخراب والدمار والتآمر وإثارة الفتن والحروب الاهلية ووضع ايديهم بيد الأعداء، ولذلك لا يمكن الرهان على هؤلاء لانقاذ البلد ومعالجة ازماته، والرهان عليهم هو رهان على مجموعة فاشلة وعاجزة ومرتهنة للخارج لم تفعل شيئا حين كان لبنان تحت الاحتلال، ولن تفعل اي شيء الآن ولا في المستقبل لبناء وطننا ومعالجة أزماته”.

وأوضح أن “المعادلة التي فرضتها المقاومة في ملف الترسيم تأتي في إطار قيام المقاومة بمسؤولياتها لانقاذ لبنان، فهي ليست لعرض العضلات ولا للتبجح بالقوة ولا للاستهلاك السياسي، بل هي معادلة جدية وحاسمة لتقوية الموقف اللبناني في مفاوضات الترسيم، ولكسر الحصار الاميركي على لبنان، ولاجبار الاميركي على السماح للبنان باستخراج واستثمار ثرواته النفطية، لان الولايات المتحدة هي التي كانت ولا تزال تمنع لبنان من استخراج النفط حتى من الحقول غير المتنازع عليها”.

وأكد ان “المقاومة لن تتراجع عن معادلتها وماضية في المسارات التي حددتها لانتزاع الحقوق ولن ينفع اسلوب التهديد والوعيد الذي ينتهجه العدو، ما ينفع هو اذعان الاميركي والاسرائيلي للمطالب اللبنانية وعدم تضييع الوقت بفرض شروط جديدة”.

المصدر : الوكالة الوطنية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
//grunoaph.net/4/5190373