تابعوا قناتنا على التلغرام
خاص-EchoLebanon

محمد بن سلمان :حامل لواء النهضة والحداثة السعودية في “رؤية 2030”

كتب في EchoLebanon … د.مازن مجوز :

عُرفت المملكة العربية السعودية كأكبر مصدر للنفط الخام في عام 2020 بحصة سوقية تبلغ 17%، لكنها اليوم صاحبة المركز الثاني من حيث حجم احتياطي النفط العالمي بـ 298 مليار برميل ب 17.2 % من الاحتياطيات العالمية خلف فنزويلا وبفارق قليل ب 17,8% وب 304 مليارات برميل.

هذا المركز – وعلى الرغم من أهميته – لم يدفع بولي العهد محمد بن سلمان إلى التراجع عن رؤية المملكة 2030 بما تتضمنه من أفكار على مستوى التطلعات، لجهة التنمية المتوازنة في قطاعات عدة وهذا ما يعيدنا إلى 28 نيسان 2016 اليوم الذي أكد فيه بن سلمان ” نحن أصبح لدينا حالة إدمان نفطية في المملكة ومن قبل الجميع ، هذه خطيرة وهي التي عطلت تنمية قطاعات كثيرة جدا في السنوات الماضية، ولولا “رؤية 2030 “لبقيت المخاطر عالية جدا”.

بفكر ناضج وطموح ممتد ونظرة ثاقبة، أثبت بن سلمان بأن السعودية ليست بترول ومال كما يسميها البعض بل هي فكر ورؤية، ويعرف الكثير ممن إلتقوه حرصه على ترجمة الأفاق الجديدة ، فرؤيته ليست بروباغندا ولا مشروع على ورق، إنما هي رؤية للسعودية الجديدة، هي رؤية لمجتمع 60 % منه من الشباب ، لمجتمع يملك صندوق سيادي من الأكبر في العالم.

عُيّن في 21 حزيران 2017 ولياً للعهد، وهو في السن 31 ، ومنذ ذلك التاريخ شهدت المملكة سلسلة من التغييرات المتسارعة، إذ باشر بإدخالها في عصر إقتصادي جديد لما بعد النفط بهذا الصندوق وما يجذبه من إستثمارات عامة، إضافة إلى مشاريع عملاقة وتشكيل مرحلة استثمارية وتجارية تنافسية في المنطقة.

تحت مظلة رؤية السعودية 2030 ، وكأحد المشاريع الكبرى لصندوق الاستثمارات العامة، يبرز مشروع نيوم أضخم مشروع سعودي ممتد بين ثلاث دول والذي سيحقق 4 أهداف رئيسية من هذه الرؤية وهي :

– تنمية الإقتصاد السعودي وتنويع مصادره ووضع المملكة على خريطة الريادة العالمية في التنمية والتطوير.

– جعل نيوم وجهة ومكانا للمعيشة والعمل لتكون المستقبل الجديد لأكثر من مليون شخص من جميع أنحاء العالم ، يعتمد ثقافة تتبنى الاستكشساف والمغامرة والتنوع.

– تقديم نموذج جديد للإستدامة الحضرية وتطوير معايير جديدة لصحة المجتمع وحماية البيئة والاستخدام الامثل للتقنية بفعالية وإنتاجية.

– بناء مجتمعات متعددة ومراكز بحوث ومرافق رياضية وترفيهية ووجهات سياحية مصممة لتنسجم مع الإنسان واحتياجاته ، وتضع الاولوية للمعبشة والصحة والرفاهية.

ولم يمض عاما كاملا على توليه المنصب، وتحديدا في 3 نيسان 2018 وقع بن سلمان مذكرة تفاهم مع رئيس مجلس الإدارة في “مجموعة سوفتبنك اليابانية” ماسابوشي سون لإنشاء حقول للطاقة الشمسية ضمن الرؤية ذاتها، وتعد الاكبر في العالم في مجال الطاقة الشمسية وتستهدف توليد 200 جيجاوات بحلول 2030 . وآنذاك شدد سون على أن ” السعودية ستصبح أكبر منتج للطاقة النظيفة في العالم”.

وفيما تبلغ حاجة السعودية الحالية من الطاقة 75 جيغاوات تبلغ كلفة المشروع 200 مليار دولار، وهو سيساهم في توفير 100 ألف وظيفة للسعوديين، وسيضيف الى الإنتاج الإجمالي المحلي 12 مليار دولار سنويا وتوفير 40 مليار دولار على إقتصاد الدولة.

أما القيادات التي إختارها بن سلمان للعمل في نيوم، فأولى ميزاتها أنها تفكر خارج الصندوق، وتعمل تحت إشراف واحد من الشخصيات السياسية الأكثر تاثيراً في المنطقة والعالم، ولعل المواقف التي إتخذها بوجه الإدارة الأميركية وتحديدا بكل طلباتها منه المتعلقة بالحرب الروسية – الاوكرانية أكبر دليل على ذلك.

يقضي بن سلمان معظم الامسيات في “قصر عرقة” في الرياض حيث لا يرتدي غطاء الرأس التقليدي (الشماغ) ويعمل من الظهر وحتى وقت متأخر من الليل كل يوم، في سبيل تحقيق خطة إعادة بناء المملكة التي أطلق عليها “رؤية 2030”.

ومن المتوقع أن ينمو صندوق الاستثمارات العامة ليصل الى 2 تريليون دولار، ومن بين الإستثمارات التي جذبها سابقا إستثمار بقيمة 3 مليار دولار ونصف في شركة أوبر، وإذا نجحت رهانات كهذه سيصب في خزينة المملكة عوائد ضخمة وليس عوائد فقط من النفط.

تدرج بن سلمان في مناصب إدارية قبل أن يتولى مناصبه الحالية، وهو صان التحول الثقافي والاجتماعي والاقتصادي وقدم رؤية 2030 بما تحمله من خطط واستراتيجيات تجاه نقلة إقتصادية وتنموية.

و الأمثلة التي تعد تحولا نحو هذه الرؤية كثيرة لعل أبرزها محاربة التشدد وتمكين المرأة والإنفتاح على العالم لإحياء أضخم الفعاليات الترفيهية والرياضية، وإستضافة النجوم العالميين في أرض عرفت بتاريخها الحضاري والثقافي، ودعم الرياضة والأندية السعودية والتي قادت إلى أن أصبح الدوري السعودي للمحترفين في أعلى مراتب القيمة السوقية للأندية على مستوى العالم .

ومن هنا ليس غريبا أن تختاره مجلة بلومبيرغ وفوربس كرائد التغيير العالمي وأقوى المؤثرين وشخصية العام للعام 2018 وفق تصنيف التايم الأميركية وغيرها من وسائل الاعلام العالمية، وهو الحائز على عدد من الأوسمة والنياشين العالمية لدوره وجهوده، فيما إرتبط بزياراته الخارجية بفيديوهات متداولة جمعته بعدد كبير من قادة ورؤساء العالم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى