تابعوا قناتنا على التلغرام
سياسة

الاحزاب في 8 آذار تغيب عن الحراك…

بعض التساؤلات باتت تُطرح في الغرف المغلقة لفريق قوى الاكثرية النيابية حول موقف بعض الاحزاب السياسية القريبة من سوريا بالنسبة لأحداث لبنان، وأشارت المصادر ان علامات استفهام تدور حول سبب غياب الحزب “السوري القومي الاجتماعي” او “حزب البعث” عن التطورات الحاصلة.واعتبرت المصادر انه ورغم وقوف هذه الاحزاب الى جانب “حزب الله” في السياسة العامة الا انّ هذا الدعم يبدو حذراً، حيث انها لم تتجرّأ على ان تكون رأس حربة قوى الثامن من آذار بوجه الانتفاضة الشعبية.ولفتت المصادر الى أن هذه الاحزاب غالباً ما تشارك في جميع التحركات الشعبية في لبنان، الامر الذي كان قد برز سابقا خلال تظاهرات العام 2015، فما الذي جعلها اليوم تبدو واقفة على الحياد؟ونقلت المصادر أجواء الاستغراب السائدة في كواليس فريق الثامن من آذار، وتساءلت عمّا اذا كان الخلاف واقعا بين “حزب الله” والأحزاب الحليفة، أم ان الاخيرة وجدت نفسها مضطرة لمراعاة جماهيرها القريبة من الجمهور “اليساري” المتحمّس للتغيير السياسي والداعم للتحركات المعيشية والمطلبية، الأمر الذي دفعها الى خلق توازن بين موقف بيئتها الشعبية وموقف “حزب الله”.

لبنان24

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى