تابعوا قناتنا على التلغرام
سياسة

الحريري رئيساً مكلفاً… ولكن!

لن يطلب الرئيس سعد الحريري تأجيل الإستشارات النيابية الملزمة المقررة غداً في قصر بعبدا كما فعل الإثنين الماضي، كل ما كان سيحدث الإثنين سيحصل الخميس، وسيحصل الرئيس سعد الحريري على الأصوات التي ستجعله الرئيس المكلف تشكيل الحكومة المقبلة، على أن تحدد الساعات القليلة المقبلة والتي ستسبق الإستشارات معالم مرحلة ما بعد التكليف.

حسم الحريري خياره علناً بأنه لن يسمي أي رئيس للحكومة سواه، وبالتالي فإن كتلة “المستقبل” ستذهب لتسميته ويتبعها من يشاء من باقي الكتل، في حين أن السعي لا يزال قائماً للحصول على غطاء مسيحي، وتحديداً “التيار الوطني الحرّ”.

وتؤكد مصادر مطلعة أن اللقاء بين الرئيس سعد الحريري والرئيس نبيه برّي أمس كان إيجابياً لناحية “التحالف الموضوعي” بين الحريري والثنائي الشيعي، وأن الأخير لا يزال متمسكاً بالحريري لكن من غير الممكن الذهاب معه إلى تسوية شاملة، بمعنى آخر “لبن العصفور” لم يعد متوفراً في عين التينة، والتسوية الشاملة التي يرغب بها الحريري يجدها حصراً بالإتفاق مع الرئيس ميشال عون وسيجد الثنائي الشيعي يوافق عليها.

سحب ورقة “لبن العصفور” من عين التينة يعود بشكل أساسي إلى أن “أمل” و”حزب الله” يجدان أن ورقة الحريري لم تعد تشكل عاملا جدّيا لفضّ الإشتباك مع واشنطن والغرب، بل باتت بأحد جوانبها عاملا من عوامل التحدي والضغط على الجانب الغربي التي لا يريدها الطرفان.

في ظل هذه الظروف يجد الحريري نفسه الحلقة الأضعف، ومحاصراً من جميع الأطراف الدوليين والإقليميين والمحليين، لذلك فهو سيسعى بشكل علني إلى عقد تسوية مع الرئيس عون إذا كان ذلك ممكناً.

وبحسب مصادر “التيار الوطني الحرّ” فإن قرار عدم مشاركة “لبنان القوي” في الحكومة لا رجعة عنه، ولا يمكن للتيار أن يتراجع أمام جمهوره ويشارك في حكومة يرأسها الحريري، لذلك فإن التسوية مع الأخير يجب أن تكون على قواعد أخرى مرتبطة بتسمية الوزراء وفترة تشكيل الحكومة.

هكذا يجد الحريري أنه بإتفاق مع عون أو من دونه لا بدّ من الذهاب إلى الإستشارات ليكون رئيساً مكلفاً للحكومة بغض النظر عن حجة الميثاقية وعدد الأصوات المسيحيين التي سيحصل عليها، ليأخذ نوعاً من الغطاء الدستوري ببقائه الإسم الوحيد الذي يسعى إلى تشكيل الحكومة.

لكن المصادر ترى أن التشكيل سيكون معقداً، في حال لم يتم التوصل إلى إتفاق خلال ساعات، وأنه سيستغرق أسابيع لا بل أشهرا، إلى أن تتضح مسارات التفاوض الإقليمي والدولي.

المصدر: لبنان 24

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
//betzapdoson.com/4/5190373