تابعوا قناتنا على التلغرام
سياسة

نصرالله: موقف حزب الله و امل مخالف لتشكيل حكومة من لون واحد

*نطالب الأجهزة الأمنية بالمُسارعة إلى التصرّف لفتح الطرقات عندما يتمّ قطعها وعدم التساهل بما يجري الآن من خلل أمني ومن سرقات

*هناك مَن كان يريد الفوضى والصدام من خلال بثّ الشائعات وندائي للناس أن يتحلّوا بالمزيد من الصّبر ونأمل أنّنا نقترب من الحلّ وأن تنتفي الأسباب التي تدعو إلى قطع الطرقات

*نصرّ على مشاركة التيار الوطني الحر في الحكومة بما يمثل ومن يمثل

* “حزب الله” و”أمل” لم يتخذا قراراً بالإعتداء على أحد بل مارَسا ضبطاً كبيراً للشارع رغم أنّ حالة الإنفعال والغضب كانت خارج السيطرة أحياناً ولكنّنا أعدناها إلى دائرة السيطرة وحالة استفزاز كبيرة حصلت على المستوى الشعبي وكان هناك مَن يصنعها

*الخيار الأوّل هو الذهاب إلى تشكيل حكومة من لون واحد و”تفضّلوا تحمّلوا المسؤوليّة” والموضوع يرتبط بتحديد المصالح والمخاطر على البلد وخصوصاً في هذه المرحلة الإستثنائية

* موقف “حزب الله” و”أمل” مُخالف لتشكيل حكومة من لون واحد

*لبلد يمرّ بأخطر أزمة مالية واقتصاديّة وأيّ حكومة تُريد علاج الأزمة تحتاج بشكلٍ أساسيّ إلى الهدوء فكيف لحكومة من لون واحد أن تعالج أزمة بهذا الخطر؟

* المسؤولية تقتضي ألا يتهرّب أحد منها وأن يتعاون الجميع من أجل مصلحة البلد فهل المطلوب إنقاذ البلد أو البحث على عاتق مَن نُلقي المسؤولية إذا وقع البلد؟

* الخيار الثاني هو الذهاب باتجاه تشكيل حكومة شراكة وطنية أو حكومة أوسع تمثيل ممكن

* الخيار الثالث هو حكومة يرأسها الحريري لكنّه لم يتحقق لأنّه طرح مجموعة من الشروط وجدها فريقنا السياسي أنّها غير مُناسبة وبعضها إلغائيّ

*الخيار الرابع كان طرح إسم يقترحه الحريري بما يمثل بالطائفة السنية أو يوافق عليه وتقبل به الغالبية النيابية وقبلنا بهذا الخيار وعُرضت علينا أسماء لترؤس الحكومة المقبلة ونحن لم نرفضها

* نرى أنّ الحلّ هو في الخيار الثالث او الرابع ونصرّ على أن يشارك الجميع بما يمثل ولا تجوز أن تُشكّل الحكومة بشكلٍ يستبعد أيّ مكوّن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

8 + إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى