تابعوا قناتنا على التلغرام
امن وقضاء

اقتحموا المنزل وضربوا صاحبته بعنف..والسبب؟!

صــدر عــــن المديريّـة العـامّـة لقــوى الأمــن الـدّاخلي ـ شعبة العـلاقـات العـامّـة، بـلاغ جاء فيه: “ليل تاريخ 8-12-2022، أقدم مجهولان على الدخول الى منزل عاملة أجنبية في محلة أنطلياس وسلباها مبلغ /54/ مليون ل. ل. و/300/ $ وكمية من المجوهرات وهاتفها الخليوي، بعد أن هدداها بالقتل بواسطة سكين، ثم قاما بضربها بعنف وتكبيلها، وفرا بعدها الى جهة مجهولة، وقد أدخلت الضحية الى المستشفى لتلقي العلاج”.

ولفت إلى أنّ، “على أثر، ذلك باشرت القطعات المختصة في شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي اجراءاتها الاستعلامية والميدانية، وبنتيجة المتابعة المكثّفة، توصّلت الشعبة الى تحديد هوية المتورطين في عملية السلب، وهم: ر. ض. (مواليد عام 1973، لبناني) الرأس المدبر للعصابة وهو من أصحاب السوابق الجرمية بقضايا مخدرات وسرقة، خ. ا. (مواليد عام 1994، سوري)، ج. خ. (مواليد عام 1997، سوري)، م. ط. (مواليد عام 1986، سوري). بناء عليه، أعطيت الاوامر للعمل على تحديد مكان تواجدهم وتوقيفهم”.

وأشار إلى أنّ، “بتاريخي 14و15-12-2022، وبعد عملية رصد ومراقبة دقيقة، نفذّت دوريات الشعبة مداهمات وكمائن في مناطق بمهريه وحمانا وغزة في البقاع الغربي أسفرت عن توقيفهم”.

بالتحقيق معهم، “اعترفوا بما نسب إليهم لجهة تنفيذ عملية السلب في محلة انطلياس، كما تبين أن الأول هو المخطط كونه على معرفة سطحية بالعاملة الأجنبية، وعرض الفكرة على أفراد عصابته فوافقوا على تنفيذها. وقد أقدم الثاني والثالث على الدخول الى المنزل وبحوزتهما سكينين، وقاما بتكبيل الضحية بعد ضربها بعنف، وسرقا أموالها ومجوهراتها، بعدها تقاسموا جميعهم المسروقات فيما بينهم. كذلك، اعترفوا أنهم كانوا قيد تنفيذ عدة عمليات سلب مماثلة، لكن عملية توقيفهم حالت دون ذلك”.

ووفق البلاغ، “أُجري المقتضى القانوني بحقهم، وأودعوا المرجع المختص بناء على إشارة القضاء”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى