تابعوا قناتنا على التلغرام
نشاطات وثقافة

بعد أكثر من أسبوعين على إنطلاق المونديال .. هكذا يبدو المشهد في القطاع المطعمي!

بعد ان فشلت الدولة في نقل مباريات المونديال عبر شاشة تلفزيون لبنان، واجه اللبنانيون صعوبة في مشاهدة هذا الحدث العالمي في ظل الأزمة الاقتصادية التي يعيشها لبنان وتراجع القدرة الشرائية للمواطنين مع الإرتفاع الكبير في تكلفة الإشتراك الشهري لباقات شركات النقل المباشر للمباريات فضلاً عن الإنقطاع الشبه كامل للتيار الكهربائي.

في ظل هذا الواقع، بقيت المطاعم المتنفس الوحيد للبنانيين لمشاهدة المونديال حيث اعتمدت أسعاراً مدروسة بشكل كبير حتى تستقطب أكبر عدد من الرواد وتتيح لهم مشاهدة المونديال، وفقاً لما أعلن رئيس نقابة اصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي والباتيسيري في لبنان طوني الرامي في حديث لموقع Leb Economy.

واذ لفت إلى ان “تكلفة الإشتراك بالمونديال على المطاعم مرتفعة جداً وبلغت أرقاماً خيالية تراوحت بين 3000 دولار و 15 ألف دولار على كل مطعم أو مقهى أو حانة حسب عدد الكراسي”، اكد الرامي انه “ليس هناك غاية للربح خلال هذا الشهر لأن الأعباء المالية ستكون كبيرة على أصحاب المؤسسات”.

وكشف الرامي بأن “الفاتورة تتراوح بين ٢٠٠ الف ليرة و ٤٠٠ الف ليرة للشخص الواحد، وهذا سعر متواضع جداً”، لافتاً إلى أن “هناك مطاعم ومقاهٍ حسب الطلب(à la carte ) أي كالأيام العادية”. وقال: “نحن مدركون جداً ان الأوضاع الإجتماعية والمالية والإقتصادية لا تسمح برفع الأسعار، وهدفنا ان نستقطب أكبر عدد من الرواد وليس جني الأرباح”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى