تابعوا قناتنا على التلغرام
فيديوهات

“لن يحاكموا لو بدنا نخرب البلد”… تسجيل صوتي مسرّب لـ ريفي!

جرى تسريب تسجيل صوتي للنائب أشرف ريفي على مجموعات عبر تطبيق واتسأب تحدث فيه عن قضية موقوفي حادثة عرب خلدة.

وعَلِمَ “ليبانون ديبايت” أنَّ هذا التسجيل كان قد أرسله ريفي بنفسه منذ أكثر من ثلاثة أسابيع عبر مجموعة تضم أهالي الموقوفين.

وأشارت المعلومات إلى أن المقطع الصوتي هو فعلاً بصوت ريفي وكلامه إلا أنه مجتزأ.

ولفتت إلى أن مجموعة تضم ريفي تتواصل مع مجموعة أخرى لحزب الله للتفاوض في الملف، إلا أن حزب الله لا يزال يرفض التنازل ما دفع ريفي إلى التصعيد.

وحصل “ليبانون ديبايت” على التسجيل الكامل الذي قال ريفي فيه: “أقدر موقف الأمهات ورغبتهم في الدفاع عن أولادهم ورفضهم لكل الأحكام”.

وأضاف، “قوتنا بأن نبقى فريق واحد، بالأمس التقيت بالمحامي محمد صبلح الذي أوجه له تحية لتفانيه بكل القضايا الإسلامية، كان الجو لأول مرة بالمحكمة مغاير بشكل بارز وواضح”.

وتابع، “كلما كنا فريق واحد بالتوقيت المطلوب فحكماً سنتتحرك كلنا، إذا وجدنا أن لا نتائج إيجابية بحق أولادنا سنكون معكم بالشارع وبشكل منظم، وليس فقط على طريق خلدة الجنوب، بل في البقاع والشمال وكل المناطق”.

وأردف ريفي، “لدينا القدرة على التواصل مع كل الأهالي في كل المناطق وكلهم معنا”.

وأكمل، “قضية أولادكم كرامتنا جميعاً، أنتم دافعتم عن كرامة الطائفة كلها، لذلك أتمنى أن نبقى موحدين تحت غطاء سماحة المفتي لنكون موحدين ويكون هناك غطاء ديني وغطاء قضائي بواسطة المحامين، ونحن على تواصل مع قيادة الجيش”.

وزاد، “بوجود المحامي إتصلت بالعقيد طوني معوض، الى الآن حزب الله لم يعط جواب بشأن لقاء المجموعتين المفوضتين،أي مجموعتنا مع مجموعتهم”.

وأكد ريفي أنَ “أي حل لا يرضينا لن نقبل به نهائياً، ولدينا خيارات عديدة جداً، أنتم أمهات وقلوبكم “غليانة” على أولادكم المتواجدين في السجون منذ فترة، إنما نحن أمام مرحلة جديدة”.

وأشار إلى أن “هناك مسار جديد أطلق ولنبقى تحت عباءة المفتي ولنكون منتظمين في عمل مشترك وإذا تسكر الأفق سنكون معكم على الطرقات كلها”.

وتوجه إلى أهالي الموقوفين بالقول: “قريباً ترون نتائج إيجابية ومغايرة عن الواقع السابق، هذه القضية ليست للمتاجرة”، متابعاً، “فلان بدو يبيض وجه مع فلان وفلان بدو يبيض وجه مع فلان وولادنا بالسجون، لن يحاكموا لو بدنا نخرب البلد كله سوا”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى