تابعوا قناتنا على التلغرام
اقتصاد ومال

خلال 90 يوماً… 6 مليارات دولار دخلت لبنان!

نشرت الكاتبة مها حطيط على موقع “الشرق”، تقريرا بعنوان :” 6 مليارات دولار إيرادات سياحية تجنّبت دخول مصارف لبنان”.

وجاء في التقرير أن “أكثر من 6 مليارات دولار دخلت لبنان في فصل الصيف من السياحة، بحسب تقديرات رسمية. لكن معظم هذه الأموال لم تدخل القطاع المصرفي؛ “بسبب عدم الثقة”، كما قال الخبير الاقتصادي وليد بو سليمان لـ”الشرق””.

وأفاد التقرير بأن “حملة “أهلاً بهالطلّة” السياحية أدخلت إلى البلاد 6.6 مليار دولار، خلال فترة الـ90 يوماً التي امتدّت من أول حزيران إلى نهاية آب، جرّاء قدوم نحو 1.6 مليون زائر إلى لبنان”.

وذكر أن “نحو 2.5 مليار دولار خرجت من هذه الأموال ، وبقي حوالي 4.1 مليار دولار “في فلك الاقتصاد اللبناني”، وفقاً لوزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال وليد نصار، خلال إطلاقه الحملة الترويجية للسياحة الشتوية، مقدّراً أن تستقطب 700 ألف زائر، للفترة من بداية كانون الأول 2022 إلى منتصف كانون الثاني 2023، ما سيولّد للبلد إيراداتٍ تناهز 1.5 مليار دولار”.


وتابع التقرير، “يعاني لبنان من انهيار مالي على مدى السنوات الثلاث الأخيرة، عندما تحوّلت عقود من سوء الإدارة والفساد إلى أزمة متزامنة: مصرفية، وتخلُّف عن سداد ديون دولية، وانهيار بسعر صرف العملة. وانكمش الاقتصاد اللبناني 60% منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية في تششرين الأول 2019، بموازاة امتناع المصارف عن إعطاء المودعين أموالهم بالدولار. وتراجعت الليرة بأكثر من 95% من السعر الرسمي، ليتم تداولها بالآونة الأخيرة عند حدود 38 إلى 40 ألف ليرة للدولار في السوق السوداء”.

وأضاف، “لكن في تشرين الأول توصّل لبنان وإسرائيل إلى اتفاق تاريخي بشأن ترسيم حدودهما البحرية بمنطقة غنية بالغاز في البحر الأبيض المتوسط​​، بعد شهور من الجهود الدبلوماسية بوساطة أميركية، ما ولّد بارقة أمل للبنانيين بشأن تحسن الوضع الاقتصادي، وإن لم يكن على المدى القريب”.

وأشار الى أن “الإيرادات السياحية التي حققها لبنان خلال موسم الصيف تجاوزت ضعف المتوقّع، حيث كانت تُشير التوقعات إلى تحقيق 3 مليارات دولار كحدّ أقصى، معظمها ناتج عن زيارة المغتربين اللبنانيين المنتشرين حول العالم لبلدهم الأم خلال عطلة الصيف”.

واستكمل، “رغم ذلك، فالوضع الاقتصادي لم يشهد تحسناً ملحوظاً، بالنسبة للمواطنين على الأقل. وينوّه وليد بو سليمان بأن “كل هذه الأموال لم تدخل الجهاز المصرفي، لكن زاد الادخار”. موضحاً بأن “الأموال التي جنتها القطاعات السياحية، كالفنادق والمطاعم وشركات المواصلات، والمواطنين ادخروها ولم يدخلوها إلى المصارف لأنه لا ثقة بالجهاز المصرفي”.

وتابع الخبير الاقتصادي: “لا شك أن إيرادات السياحة حرّكت العجلة الاقتصادية، لكن ليس اقتصاد الدولة لأن الدولار لم يدخل بكامل الدورة الاقتصادية”.

بدوره، بلال أرناؤوط، مدير مجموعة فنادق لانكستر في بيروت، أفصح لـ”الشرق” أن “معدل الإشغال في فنادق العاصمة بلغ 70% إلى 80% خلال موسم الصيف، وحالياً يتراوح ما بين 50% إلى 55%، وهذه نسبة جيدة بالنسبة لموسم الشتاء وبالمقارنة مع السنوات الأخيرة، والمؤشرات إيجابية استناداً لحجوزات شركات الطيران”.

وختمت حطيط التقرير بالقول، “غير أنه في ظلّ الأزمة السياسية التي تتجلّى بعدم انتخاب رئيس للجمهورية، والاقتصادية بفعل تأخُّر إقرار خطة التعافي، والمالية نتيجة جمود المفاوضات مع صندوق الدولي، توحي المؤشرات أن مليارات الدولارات السياحية التي تتدفق إلى لبنان سيكون لها انعكاس محدود على الدورة الاقتصادية، والمواطنين، ومرشّحة لتكون فرصة جديدة ضائعة على اقتصاد البلاد المنهك”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى