تابعوا قناتنا على التلغرام
محليات

جبران باسيل | الفاصل بين سليمان فرنجية وبعبدا !

دعت مصادر متابعة لحركة المشاورات المتعلقة بانتخاب رئيس للجمهورية معارضي وصول رئيس تيار المردة سليمان فرنجية الى بعبدا الى الالتفاف حول رئيس تكتل لبنان القوي جبران باسيل لأنه قد يكون العائق الفعلي الأخير الذي يقطع طريق بعبدا على فرنجية.

المصادر قالت لـ “إينوما” ان فرنجية وفي حال حصل على دعم باسيل فإنه سيؤمن الاصوات ال65 بالحد الادنى ويُنتخب رئيسا.

المصادر قالت ان الحراك الأخير لرئيس مجلس النواب نبيه بري باتجاه رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط صبّ في اطار تأمين الدعم لفرنجية باعتباره مرشحا توافقيا اذا ما قورن بباسيل وان جنبلاط لم يكن بعيدا كثيرا عن وجهة نظر رئيس المجلس في هذا الاطار.

المصادر تابعت ان زيارة موفد جنبلاط وائل ابو فاعور الى معراب كانت في اطار شرح وجهة نظر زعيم التقدمي لرئيس القوات والتشديد على الوصول الى قواسم مشتركة تؤمن انتخاب رئيس جديد في اقرب وقت ممكن.
المصادر نفسها جزمت لـ “إينوما” ان موقف جنبلاط في هذا الاطار لن يعلن قبل تأمين اجماع قوى 8 اذار بمن فيهم التيار الوطني الحر على فرنجية، مضيفة ان هذا الاجماع قد لا يكون بعيدا لأن رئيس التيار ورغم تصلّبه الظاهر في رفض فرنجية للرئاسة الا انه في النهاية سوف يخضع لمونة السيد حسن نصرالله والرئيس السوري بشار الأسد.

المصادر دعت قوى الفريق المعارض الى الاستعداد لمعركة مواجهة فرنجية ومحاولة منعه من الحصول على 65 صوتا بالحد الادنى هذا اذا كانت كل مكوناتها مستعدة للثبات على رفض وصوله الى بعبدا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى