تابعوا قناتنا على التلغرام
اقتصاد ومال

هل يضع “الذهب الأسود” حدًا لـ معاناة الاقتصاد اللبناني…!

أنهى لبنان حقبة من النزاع استمرت عقوداً مع إسرائيل حول ترسيم الحدود البحرية المشتركة بين البلدين.

ومع توقيع الطرفين رسمياً على بنود التسوية ودخولها حيّز التنفيذ، تحولت أنظار اللبنانيين الذين يرزحون تحت أزمة اقتصادية خانقة منذ ثلاث سنوات، إلى موعد استفادة بلادهم من حقول النفط المتوقعة في بحرهم وذلك على أمل أن يساعد “الذهب الأسود” المستخرج بتعافي الاقتصاد.

ويقول الخبير النفطي المهندس ربيع ياغي في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن الاستفادة من هذا الاتفاق ستكون على مراحل، ويمكن القول إن المرحلة الأولى انتهت بخلق جو “استثماري” مناسب للشركات، فبعد أن أصبح الخط البحري الفاصل بين لبنان وإسرائيل واضحاً وآمناً، ستتمكن الشركات النفطية من البدء بعملها من دون عوائق وهذا الأمر يعد إيجابياً جداً ويتيح للبنان البدء بممارسة أنشطته البترولية.

ويكشف ياغي أن المسح أظهر أن المنطقة الجنوبية التي شملتها التسوية واعدة جداً، مشيراً إلى أن الخطوة المنتظرة الآن هي بدء شركة توتال بأعمال الحفر في البلوك 9 بغرض الاستكشاف، وفي حال كانت النتائج إيجابية سيتم توسيع الحفر لتبدأ بعدها عملية تقدير الكميات الموجودة، ويتم استخراجها في مرحلة لاحقة قد تصل مدتها إلى ثماني سنوات على الأقل.

وبحسب ياغي فإنه على اللبنانيين ألا يتوقعوا تحقيق بلادهم لإيرادات من النفط والغاز قبل عام 2030.

من جهته، رأى الخبير الاقتصادي الدكتور لويس حبيقة في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن توقيع اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، أراح اللبنانيين من إمكانية نشوب حرب أو نزاع بين الطرفين، مشيراً إلى أن معظم اللبنانيين يسعون إلى العيش بسلام دون حروب.

وبحسب حبيقة فإنه ورغم الإيجابية التي جسدها الاتفاق، فإنه من المبكر القول إن الذهب الأسود سيضع حدا لمعاناة اللبنانيين، فلبنان يحتاج إلى ما يزيد على ست سنوات حتى يستفيد من عائدات النفط، وبالتالي فإن ما يحد من معاناة اللبنانيين بشكل سريع، هو وضع حد لحالات الفراغ في البلاد الناتجة عن تعطيل تأليف حكومة وانتخاب رئيس جديد للجمهورية وخلق جو مناسب للاستثمارات.

ورأى حبيقة أن خلافات السياسيين اللبنانيين فيما بينهم، لا تطمئن ولا تشجع المستثمرين الذين يبحثون عن الاستقرار، مشدداً على أن اقتصاد لبنان لا يمكن له الاستمرار على المساعدات وفتات التحويلات كما يحصل حالياً، بل بقدوم رجال أعمال يستثمرون ويؤسسون أعمالاً لهم وذلك لا يحصل حالياً لغياب الاستقرار السياسي.

المصدر : سكاي نيوز عربية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى