تابعوا قناتنا على التلغرام
محليات

ما قصة المرشّحة “الإيرانية” لرئاسة الجمهورية اللبنانية…!

“ليبانون ديبايت”

كان لافتاً في جلسة إنتخاب رئيس الجمهورية اللبنانية قيام نائب لبناني بإنتخاب “مهسا أميني” مع العلم أنه اخطأ بالاسم وكتب “مهى”، وهي المرأة الإيرانية التي قُتلت على أيدي رجال شرطة الأخلاق الإيرانية لنزعها الحجاب، وقد تسبّب مقتلها بتحرّكات إحتجاجية ما زالت مستمرة حتى اليوم وأدت لمقتل العشرات.

فما هدف النائب اللبناني من تسميتها؟ هل لأنه يعتبرها “أيقونة نضالية” أم أراد أن يشير إلى رفض سيطرة الفريق الممانع التابع للمحور الإيراني على الإستحقاق الرئاسي؟

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى