تابعوا قناتنا على التلغرام
امن وقضاء

في النبطية “كبّل” والدته وسرقها !

أعلنت المديرية العامّة في قوى الأمن الداخلي في بيان، أنّ مسلّحين دخلوا الى منزل مواطنة في بيت مري بتاريخ 26-7-2022، منتحلين صفة أمنية، وعملوا على تكبيلها وتكبيل ممرّض يعتني بصحّة زوجها، ثمّ سرقوا من داخل خزنتها مبلغاً من المال ومجوهرات، وساعات يد، وهاتفين خلويَين، ولاذوا بالفرار إلى جهةٍ مجهولةٍ، على متن سيّارة رباعية الدّفع نوع “رانج روفر” لون أسود.

وفور علمها بالحادثة، باشرت القطعات المختصّة في شعبة المعلومات إجراءاتها الميدانية والاستعلامية، وبنتيجة الاستقصاءات والتحريّات المكثّفة، وفي خلال ساعات معدودة، تمكّنت الشّعبة من تحديد هويّات أفراد العصابة، ومن بينهم الرأس المدبّر، اللبناني “إ. ح.” (مواليد عام 1974).

وأعطيت الأوامر لدوريّات الشّعبة للعمل على تحديد مكان وجوده وتوقيفه.

بالتاريخ ذاته، وبعد مراقبة دقيقة، رصدته إحدى دوريّات الشّعبة في محلّة الرملة البيضاء – بيروت، على متن الآليّة المستخدمة في عملية السّطو، حيث نصبت له كميناً محكماً وأوقفته.

وضُبِطَ بحوزته مبلغ 395 دولاراً أميركيّاً، وأجهزة خلوية، وجهاز (Ipad).

وبالتحقيق معه، اعترف بإقدامه بالاشتراك مع آخرين على تنفيذ عملية السّطو المسلّح في بيت مري، وأنّهم تقاسموا المبلغ المالي وقاموا ببيع المجوهرات في أحد محالّ سوق الذهب في محلّة بربور – بيروت، ووضعوا السّاعات المسروقة في محلٍّ أخر على سبيل الأمانة، بغية بيعها من قِبَل مالك المحل.

كما واعترف بقيامه سابقاً، وبالاشتراك مع أفراد عصابته، بسرقة منزل والدته في مدينة النبطية بالطريقة عينها، بحيث أنّهم دخلوا الى منزلها وقاموا بتكبيلها وسرقة ما توفّر.

تمّ ضبط المجوهرات والسّاعات وأعيدت الى مالكيها، وأجري المقتضى القانوني بحقّ الموقوف، وأودع والمضبوطات والسيّارة المرجع المعني بناءً على إشارة القضاء المختص، ولا يزالُ العمل جارياً لتوقيف باقي أفراد العصابة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى