تابعوا قناتنا على التلغرام
فن

ديزني تقدم نسخة حية من “The Little Mermaid” ! إليكم تفاصيل البطلة !

تستعد ديزني لإعادة تقديم “ليتل ميرميد” في نسخة حية، ونظرًا لكونها الإصدار التاسع عشر من أفلام ديزني الحية، يبدو أن الشركة قد تتخذ أخيرًا الخطوات الصحيحة في إعادة إنتاجها بشكل صحيح.

وذلك على عكس عدد من الأفلام التي تم إعادة إنتاجها في الماضي ، مثل The Jungle Book، وBeauty and the Beast و The Lion King ، ووفقا لموقع “screenrant” يبدو أن ديزني ستتبع نهجًا فريدًا من نوعه لهذا الفيلم، بعد إعطاء الدور لممثلة ذو بشرة سمراء وهذا غير معتاد وخاصة أن آرييل كانت دائمًا فريدة من نوعها بين أميرات ديزني. وتجدر الإشارة ان اغلبية أميرات ديزني هن من أصحاب البشرة البيضاء، ويبدو أن النسخة الجديدة ستكون أقل تركيزًا على سرد قصة تم سردها بالفعل من خلال وسيط مختلف مثل الرسوم المتحركة، وستعرض بدلاً من ذلك كقصه أصلية. وهذا بدوره يظهر قراراً جديداً تتبعه “Hollywood” بإظهار أبطال من مختلف الأشكال والأعراق، وحتى الميول الجنسي وهذا ما كان واضحاً في موجة الأفلام الأخيرة التي تم إنتاجها من قبل “Hollywood” و”Netflix”.

استند فيلم الرسوم المتحركة الأصلي “The Little Mermaid” ، الذي تم إصداره في عام 1989 ، إلى قصة خيالية دنماركية تحمل الاسم نفسه، أحدث الفيلم الكثير من التغييرات في القصة ، والتي تضمنت الكثير من التضحيات والألم من جانب آرييل ؛ إلى جانب فقدان صوتها ، كان عليها أن تتحمل ألمها في كل خطوة تشعر وكأنها كانت على خناجر حادة كثمن دفعته مقابل ساقيها التي احتاجتها لمقابلة الأمير الذي لم يقع في حبها أبدًا.

كما تم تغيير النهاية الأصلية في The Little Mermaid ، حيث أعطى فيلم الرسوم المتحركة آرييل السعادة إلى الأبد.

وخلال حديثه مع The Variety Awards Circuit Podcast قال لين مانويل ميراندا وهو مغني وملحن في أعمال ديزني إنه كتب “ثلاثة أو أربعة نغمات أصلية” للعمل ومع ذلك ، لن يتم استبدال أي من الأغاني الأصلية من الفيلم، ما يتلخص في الأساس هو حقيقة أن جميع أغاني ديزني الأصلية ستبقى في أماكنها الصحيحة ، مع وجود عدد قليل فقط من الأغاني الجديدة المصممة لتسلسلات النسخة الحية.

وأشار ميراندا إلى أن العمل يتيح فرصة للاستماع إلى أفكار آرييل موسيقيًا خلال فترة وجودها على الأرض وهي خطوة كبيرة نحو تجسيد لحظات لا تنسى من الفيلم الأصلي، حيث تستحضر التجربة أثناء المشهد الكثير من المشاعر الجديدة داخل آرييل التي مرت بالكثير من الأشياء خلال الجزء الأول من الفيلم قبل أن تستطيع البقاء خارج الماء ولكن بلا صوت، ولم يصرح ميراندا عن أماكن باقي الأغاني الجديدة التي أعدها داخل الفيلم والتي ربما تكون كمقدمة لبعض الشخصيات الجديدة.

كان أحد الانتقادات الرئيسية لإعادة إنتاج ديزني لأفلامها بنسخ حية هو الافتقار إلى الإبداع ، خاصة مع اتهام طبعة The Lion King لعام 2019 بأنها إعادة إنتاج فردية من النسخة الأصلية نتيجة لذلك ، عند إعادة تشكيل The Little Mermaid سيتعين على ديزني أن تحدث توازنًا بين ما قدمته في نسخة الرسوم المتحركة وما يمكن تحسينه في النسخة الحية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى