تابعوا قناتنا على التلغرام
محليات

الماكينة الإنتخابية “القوّاتية”… “نحنا مش قدا”

عمَّت الفوضى يوم الإنتخابات داخل الماكينة الإنتخابية القوّاتية في معراب، وتَناثرت الوعود التي أُغدِقت على رئيس الحزب سمير جعجع هباءً مع تعطُّل التطّبيق المُخصّص للإنتخابات في الساعات الأولى لإنطلاق العملية الإنتخابيّة.

ولا تزال تداعيات “الفشل الذريع” للماكينة الإنتخابية محطّ دراسة وخصوصاً في ظلِّ الإمكانات البشريّة والماليّة التي وضعها جعجع بتصرّف قيادات الماكينة.

وبالرّغم من التحذيرات العديدة التي وصلت إلى جعجع إلَّا أنّه لم يُعر لها إنتباهاً إلى أنْ تلقّى “الصدمة الكبرى” يوم الإنتخابات.

وقال أحد العارفين أنّ “القوّات لو أحسنت إدارة ماكينتها الإنتخابية لكانت عزَّزت كتلتها بنائبَين على أقلّ تقدير.

فَهل وقع جعجع في “فخ الوعود الخادعة” أم أنّه يدفع ثمن سياسة إبعاد الكفاءات لصالح جماعة “تبّويس اللحى واليديْن”؟

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى