تابعوا قناتنا على التلغرام
اخبار لبنانمحليات

النائب عن التغيير لكل لبنان ميشال الدويهي :كان صوتي “للعدالة لضحايا تفجير المرفأ”

لأنّني ملتزم بمسار سياسي شفّاف، سوف أعرض خيارات كتلتنا في الجلسة الأولى لمجلس النواب، والتي لم تتبلور حتى الساعات الأخيرة من مساء الأمس:

أولاً: في انتخاب رئيس المجلس
بسبب عدم وجود مرشّح بديل عن رئيس مجلس النواب الحالي، قرّرنا في التكتّل ايصال صوت إعتراضي، وعدم الإكتفاء بالورقة البيضاء، ومن هنا كان صوتي “للعدالة لضحايا تفجير المرفأ”، في مواجهة مُعرقِلي التحقيق، ومن بينهم رئيس المجلس النيابي.

ثانياً: في انتخاب نائب رئيس المجلس
لقد تشاورنا في الكتلة حول العديد من الخيارات، وقد كان صوتي شخصيّاً باتجاه ترشيح أحد أعضاء التكتّل والسّير به إلى الأخير. إلاّ أنّي التزمت بنتيجة التصويت داخل التكتّل (6 أصوات مقابل 7) وصوّتتُ بالورقة البيضاء في الدورة الأولى، ولغسّان سكاف في الدورة الثانية، ليس عن قناعة مطلقة، ولكن التزاماً بنتيجة التصويت الداخلي في التكتّل وحماية له.

ثالثاً: في ترشحي والزّميل فراس حمدان لأمانة سر المجلس
لقد كان الإتجاه داخل التكتّل بالسير في ترشيح أعضاء من التكتل لكافة مراكز مكتب المجلس رغم عدم توفّر فرص النجاح، وذلك لفرض اللعبة الديمقراطية بعد أن سادَ منطق المحاصصة لسنواتٍ خَلَت، إلاّ أنّه بعد حالة الهرج والمرج التي سادت الجلسة، قرّرنا تسجيل موقف من الممارسات داخل مجلس النواب وسحب ترشيحنا

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
//betzapdoson.com/4/5190373