تابعوا قناتنا على التلغرام
اقتصاد ومال

“خطة التعافي” سرقة موصوفة تستوجب السجن!

بقلم سمير سكاف – صحافي وناشط سياسي

كل اللا حلول الحكومية تمر بسرقة المواطن والإمعان بإفقاره! فتحت اسم “خطة التعافي” تعمل حكومة الرئيس ميقاتي على تبرأة ذمة “الدولة” والحكومات المتعاقبة ومصرف لبنان من 72 مليار دولار خسارة بحسب تقديراتها، وتحميل 60 مليار دولار، على الأقل، للمصارف الذين سيحمّلونها بدورهم للمودعين.

في الحقيقة، ليس هناك شيئاً من التعافي، كإعادة الأموال التي تم تحويلها الى الخارج على سبيل المثال واستعمال ممتلكات المصارف لدفع الناس مستحقاتها بالدولار واشراك المواطن بالاستثمارات العامة… لا بل إن لا شيء محمي من أموال اللبنانيين للودائع التي لا تتخطى 100.000 دولار. والدليل أن المحتاج لألف دولار من حسابه “بالدولار”، سيقبض فعلياً الألف دولار على 8.000 ليرة. ولكنهم سيعطونه إياه بالدولار على سعر المنصة أي حوالى 24.000 ليرة. أي أنه يخسر 75% من المبلغ خلال ثوانٍ بعملية هيركات فعلية في كل لحظة!

وزارة الاتصالات تقوم بهيركات من رصيد المواطن في جواله تتخطى 84%!

في الاتصالات، اذا كنت تملك 100 دولار “دولارات” على تليفونك منذ مدة. كانت تكلفة 10 جيغا حوالى 33 دولار. أي إن مصروفك لها كان على مدى 3 أشهر. قاموا بتحويلها الى 150.000 ليرة لبناني على حسابك كمقدمة لرفع الأسعار. وما انتشر الآن، واذا ما تأكد، فإن هذه التكلفة ارتفعت لتصبح 330.000 ليرة لل 10 جيغا بايت! أي إن الدولة رفعت الأسعار 7 مرات، ليس فقط مستقبلاً. بل هي سرقت منك 6 أشهر من كل مئة دولار كنت قد وضعتها سابقاً لاستهلاكك الشخصي في هاتفك. ناهيك أن الرئيس ميقاتي لم يعيد مبلغ ال 500 دولار عن كل “خط هاتفي جوال” أخذه من اللبنانيين. فمتى يعيدهم؟

لا أسف على حكومة الميقاتي! الى غير رجعة! على أمل أن تأتي حكومة تحظى بثقة الداخل والخارج معاً، وتحظى بدعم “جدي” من المجتمع الدولي لتحقيق السيادة والانقاذ معاً!

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
//intorterraon.com/4/5190373