تابعوا قناتنا على التلغرام
اخبار لبنانسياسة

باسيل: لا أقبل أن يحكمني أحد ولا حتى حزب الله

أكّد رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل أن ميشال عون باقٍ في رئاسة الجمهورية لآخر لحظة، و”جبران باقٍ بالبترون وبالبلد كلّه”.

وقال في مهرجان انتخابي في البترون: رئاسة الجمهورية وقت يلّي بدّي ياها، وبتكون من حقّي، بترشّح وباخدها، متل ما اخدناها قبل. ولمّا ما بيكون وقتها، ما منعمل غلطتها!

ورأى أن المعركة بالبترون هي بين ثلاثة – أحدهم قام بكل شي لمنطقته لتتحسّن ولبلده حتّى “يتظبّط” ولم يتكلم معكم الاّ بعقلكم وبقلبكم؛ وآخران لم يقوما بالبترون الاّ “الحكي والكذب والحقد”، ولم يتكلما معكم الاّ “بالجيبة والغريزة”.

وقال للناخبين: كل صوت تفضيلي بينعطا لغيرنا، من يلّي بيحبّونا وزعلانين او عتبانين او حابين حدا جديد، هو صوت عم يسقّطنا ويسقّط جبران. اليوم مش وقت الزعل ولا العتب، اليوم هو للمسؤولية الوطنية ولراحة الضمير.

واعتبر أنه والتيار الوطني الحر مستهدفان، مشيراً الى أنه قبل الترشح بطلب من التيار. وقال: هم عيونهم على البترون في 15 أيار أما نحن فعيوننا على البترون ولبنان ابتداء من 16 أيار.

وتحدّث عن 5 أكاذيب، الاولى كذبة “الاكثريّة”، وقال باسيل: قال (ما غيره) انو اذا اخذوا الأكثريّة، رح يظبّط البلد… ما هنّي اخذوا الأكثريّة من 2005 للـ 2018، ليش ما ظبّطه؟

والكذبة الثانية بحسب باسيل، هي كذبة “احتلال ايران” وأضاف: لم ار السفير الايراني يزور مرشحين ولا يتدخل باللوائح ولا رأيته بافطار مرشحين في معراب. وسأل: بيسترجي (ما غيره) يحكي عن جولات السفير الانتخابية، ويعتبرها تدخل بالشؤون الداخلية وبالسيادة اللبنانية؟ او هون ما في سيادة؟ او بيعتبره كمان جزء من النسيج الوطني وتدخله بالانتخابات ضروري؟

أما الكذبة الثالثة فهي “التصويت للتيار يعني التصويت للحزب”، فسأل باسيل: هل سمعتوني أقول فليحكم حزب اللهّ!؟انا لا أقبل أن يحكمني أحد ولا حتى حزب الله و”اذا انتخبتوا القوات رح يحكموا الإخوان”.

الكذبة الرابعة، وفقا لباسيل، فهي كذبة “الصرف الانتخابي”، وقال: هيدا ملف فاضح عن كذبهم… هيدا جرم مشهود عم يشوفوه اللبنانيين كل يوم على الطرقات بملايين الدولارات، وهنّي محروقين على تنكة بنزين؛ متل ما عم يشوفوا المجوهرات بألوف الدولارات عم تلمع ومدندلة وهنّي محروقين على وجبة اكل.

وأشار باسيل الى أن الكذبة الخامسة فهي “انخفاض الدولار”، فقال: جعجع وعد انّ بعد الانتخابات، سينخفض الدولار. معروف انّه هو والمنظومة سعداء بارتفاع الدولار لأنّه عامل ضغط على الرئيس وعلينا وانعكاسه الانتخابي سيء. وبالتالي يؤكد انّ الوظيفة من ارتفاع الدولار تنتهي مع الانتخابات. وأضاف: اذا كان الأمر صحيح تكون القوات مسؤولة عن “طلعة” الدولار.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
//betzapdoson.com/4/5190373