تابعوا قناتنا على التلغرام
اخبار لبنانانتخابات لبنان

العائلات البيروتية : دمشقية أولاً

يخوض اتحاد العائلات البيروتية المعركة الانتخابية بجدية تامة لعدة اعتبارات سياسية واقتصادية واجتماعية، وهو الذي ولد على يدي الرئيس الشهيد رفيق الحريري ويمثل 95 عائلة من عائلات بيروت العريقة، كما أنه الاتحاد الذي لطالما وقف إلى جانب أهل بيروت وقدم لهم الغالي والنفيس.

قدم الاتحاد مرشحه إلى الانتخابات النيابية المحامي ماجد دمشقية لخوض غمار الاستحقاق الانتخابي عن احدى المقاعد السنية، وهو المعروف بحنكته التشريعية حيث كان من الأوائل الذين طالبوا بتعديل المادة 47 من أصول المحاكمات الجزائية التي تنص على ضرورة حضور المحامين لجلسات التحقيق الأولي مع المتهمين، وقد لاقت هذه الخطوة صداً إيجابيًا في الأوساط السياسية والقانونية.

يعتبر دمشقية من أبرز مرشحي لائحة “بيروت تواجه”، وله علاقات طيبة مع معظم الشرائح البيروتية، يعرف عنه تواضعه ووقوفه إلى جانب البيارتة وقضاياهم، داخل وخارج أروقة الإتحاد، وكان له موقف شهير خلال المفاوضات بين الرئيس فؤاد السنيورة والجماعة الاسلامية حين قال: “اذا كانت وحدة الصف البيروتي تتطلب انسحابي فانا حاضر”، هذا الموقف زاد من رصيده وجعله مرشح لديه حظوظ للفوز باحدى المقاعد السنية الستة.

بحسب مصادر مطلعة، لن يسمح أهل بيروت بسقوط دمشقية أو اسقاطه، كونه شخصية بيروتية طيبة اولاً، وكونه ممثلًا عن الاتحاد العائلات البيروتية ثانياً، كما أنه يجيد لعبة تدوير الزوايا ومواقفه سيادية ليست بعيدة عن أجواء تيار المستقبل ورئيسه سعد الحريري.

يقول دمشقية في إتصال مع “ليبانون ديبايت”، “أنا جاهز لمعركة 15 أيار، ومعركتنا نخوضها من أجل بيروت وسيادة بيروت وقرارها الحر، لن نسمح لأي جهة أن تصادر قرارنا وتزعزع استقرارنا، هدفنا دائماً وحدة الصف وأن نكون على قدر كبير من المسؤولية لمواجهة الصعاب والازمات”.

ويضيف، “لن يسمح أهل بيروت لأحد أن يشتري أصواتهم لا بالمال ولا بالوعود الفارغة ولا بالشعارات الكاذبة، أهل العاصمة لطالما كانوا أصحاب كلمة حرة وصوت حر، لن تغيرهم الظروف ولا الأزمات، هم دائماً على الوعد، ونحن أيضاً”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
//thaudray.com/4/5190373