تابعوا قناتنا على التلغرام
اخبار لبنانانتخابات لبنان

الحريري «صامد» رغم الضغوط السعودية..وميقاتي «يُسوّق» لبقائه حكومياً حتى رحيل عون!

وحتى الساعة تكشف مصادر في “المستقبل” لـ”جنوبية” ان الحريري لا يزال “صامداً” في وجه الضغوط رغم مواقف مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي والعديد من القيادات والشخصيات السنية التي تضغط ضمناً على الحريري لوقف المقاطعة، فيما يصر الحريري على المقاطعة لإظهار حجم التأييد له في الشارع السني. حماوة انتخابية وسجالات وفي موازاة الاشتباك بين التيار الوطني الحر وحزب “القوات اللبنانية”، اندلع اشتباك سياسي وإعلامي، بين تيار المستقبل والقوات التي تحرّض على المستقبل وتحاول الدخول الى المناطق التي تشكل عرين التيار وثقله الانتخابي كطرابلس، ما دفع أهالي المناطق الى رفض الدخول القواتي الى هذه المناطق .

 انتخابات المغتربين و (الجمعة) تبدأ المرحلة الأولى من عملية الانتخابات النيابية، من خلال اقتراع اللبنانيين المغتربين في الدول العربية والإسلامية، حيث تمثل نسبة الذين سجلوا أسماءهم للاقتراع في اسيا والدول العربية 25.29% من إجمالي الذين سجلوا في جميع القارات. أما عددهم فهو ‏56,939 ناخباً وجاءت النسبة الأعلى للطائفة السنية (36.09%) يليها الطائفة المارونية (23.54%) ثم الطائفة الدرزية (13.46%) وتقاربت نسبياً الطائفة الأرثوذكسية (9.39%) والطائفة الشيعية (9.36%). أما بالنسبة للدوائر الانتخابية فقد حلت دائرة بيروت الثانية أولاً بنسبة 16.63% تليها دائرة جبل لبنان الرابعة 15.73% ثم دائرة الشمال الثانية بنسبة 9.85%
مع العلم، أن أعدادا من اللبنانيين المغتربين في دول الخليج العربي، الذين كانوا قد سجلوا أسماءهم للمشاركة في عملية الاقتراع، يقضون حاليا عطلة الأعياد في لبنان، وقسم واسع منهم لن يعودوا قبل مطلع الأسبوع المقبل الى أماكن عملهم حيث يقيمون، مما يعني عدم قدرتهم على الاقتراع في لبنان. الحريري لا يزال “صامداً” في وجه الضغوط رغم مواقف دريان وميقاتي والعديد من القيادات والشخصيات السنية التي تضغط ضمناً عليه لوقف المقاطعة والاحد ٨ ايار المرحلة الثانية وتتمثل في اقتراع بقية اللبنانيين المسجلين في الخارج، وكان عدد الناخبين المغتربين قد وصل إلى 225,114 ناخباً، بحسب الأرقام النهائية لمديرية الأحوال الشخصية في وزارة الداخلية والبلديات، من أصل 230,466 طلباً وردت إليها من البعثات الدبلوماسية في دول الخارج. وقد انخفض عدد الناخبين بعد تنقيح الطلبات واستبعاد كلّ من لا تتوافر في طلباتهم الشروط القانونية اللازمة للمشاركة في العملية الانتخابية، علما ان عدد الناخبين الإجمالي النهائي في لبنان، كما كانت قد أعلنت دائرة الأحوال الشخصية في وزارة الداخلية والبلديات عند تجميد القوائم النهائية في أول شباط قد بلغ 3,967,507 ناخبين بعد أن تم شطب 13,555 ناخبا متوفيا و419 ناخباً وردت في حقهم أحكام من مكتب السجل العدلي في مقابل إضافة 8,050 ناخبا ممن سيبلغون الواحد والعشرين عاما بتاريخ يوم الانتخاب في 15 أيار 2022 وإضافة 3.358 ناخبا وتصحيح أسماء 3,064 ناخبا بموجب قرارات واردة من لجان القيد.
ميقاتي يحث على المشاركة انتخابياً ايضاً دعا ميقاتي في حديث متلفز: الى «المشاركة بكثافة في الانتخابات والتعبير عبر التصويت في صناديق الاقتراع»، وقال: «فليعبّر كل شخص عن رأيه في الانتخابات وهذا الأمر يعني كل اللبنانيين ولنعطِ الشباب مجالاً». وفي موقف “يتودد” فيه الى رئيس الجمهورية ميشال عون، كشف ميقاتي أنّ علاقته مع جيدة جداً مع عون وهو شريكه الدستوري. كلام ميقاتي “الايجابي” عن عون هو وجود افكار تسوق بعد الانتخابات لحكومة انتقالية برئاسته لتسيير شؤون البلاد وتستمر حتى نهاية عهده في الخريف المقبل وأكّد أنّه يلقى تعاوناً كبيراً من الرئيس عون وهدفه هو استمرارية البلد، وأشار إلى أنّه ليست لديه أية علاقة مباشرة مع رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل.
وتشير مصادر نيابية لـ”جنوبية” ان كلام ميقاتي “الايجابي” عن عون، هو وجود افكار تسوق بعد الانتخابات لحكومة انتقالية لتسيير شؤون البلاد وشبيهة بحكومة ميقاتي الحالية وتستمر حتى نهاية عهد عون في الخريف المقبل.
المصدر :
جنوبية
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
//intorterraon.com/4/5190373