محليات

بالصور: طوافات عسكرية ” ميتة ” يعيدها الجيش اللبناني الى الحياة إنجاز نوعي للقوات الجوية اللبنانية.

احتفل ظهرالأمس في قاعدة بيروت الجوية بإطلاق مشروع إعادة طوافات 212-AB (Agusta-bel) المتوقفة عن الطيران منذ عام 1990 إلى العمل، في حضور رئيس الأركان اللواء الركن أمين العرم ممثلا قائد الجيش، رئيس جهاز أمن المطار العميد جورج ضومط وكبار ضباط الجيش، وعدد من الملحقين العسكريين.
استهل الاحتفال بالنشيد الوطني، تلاه شرح مفصل ومسهب للعقيد الطيار موسى النداف عن مراحل ترميم الطوافة والمهمات التي تقوم بها وأهميتها. ثم ألقى قائد القوات الجوية العميد الركن زياد هيكل، كلمة قال: “نجتمع اليوم لنحتفل بإعادة الحياة الى مولود ولد منذ ما يقارب 40 عاما حكمت الظروف عليه بالإعدام. انما أردنا دائما ان يكون هذا الحكم نوما سريريا ليس اكثر الى حين تبدلت الظروف والفرص، وأدخلناه غرفة العناية الفائقة واستطعنا نفخ روح الحياة في قلبه”.
بعد 30 عاما وأكثر وبعد المحاولات و الدراسات لإعادة ترميم السرب الخامس من طوافات “212-AB”، قررت قيادة القوات الجوية، وبتشجيع من قيادة الجيش والعماد جوزف عون، تبني قرار اعادة تأهيل احدى طوافات “212-AB” محليا، وبالقدرات المتوافرة لدى القوات الجوية، و وهذا الترميم او إعادة التأهيل يأتي في سياق تثبيت صوابية المبدأ ليصار بعده الى تبني فكرة ترميم باقي الطوافات المتوافرة، والبالغ عددها 4، وبمعدل طوافة كل 10 أشهر الى سنة”.
والقى اللواء العرم كلمة قال فيها: “أيها الضباط، نلتقي اليوم في محطة مهمة من مسيرة التقدم وسياسة التطوير الذاتي التي تنتهجها المؤسسة العسكرية لتحسين قدراتها وامكاناتها القتالية، وأضاف العرم وما نشهده اليوم من اطلاق مشروع اعادة طوافات ” 212-AB” (Agusta-bel) المتوقعة عن الطيران منذ العام 1990 الى الخدمة، خير دليل على ذلك.
اظهرت القوات الجوية حرفية عالية في المحافظة على جهوز العتاد وصيانته، بالتوازي مع الافادة القصوى من قدرات الفنيين والعاملين لديها على الصعيدين التقني والعلمي، لتثبت المؤسسة العسكرية بذلك قدرة استثنائية على توظيف الخبرات التي يمتلكها عناصر القوات الجوية.
لا يمكن ان ننسى انجازات القوات الجوية وتضحياتها في مختلف الميادين القتالية، فقد كانت خلاقة ومبدعة في اجتراح الحلول وتحديث اسلحتها وتطوير طائراتها بامكانات وقدرات متواضعة استحقت لاجلها التقدير والثناء حتى من المصنعين انفسهم، بدءا من تطوير الطوافات التي شاركت في حرب نهر البارد، مرورا بأحداث عرسال عام 2014، وصولا الى دحر الارهاب وتحرير السلسلة الشرقية في معركة “فجر الجرود”.
وأضاف رئيس الأركان اللواء العرم ” تسعى القوات الجوية دائما الى تحقيق التقدم التقني بسواعد عناصرها وضباطها ونتاج جهودهم الفكرية المبذولة وهي تقدم الدعم المتواصل الى مختلف وحدات الجيش في تنفيذ مهماتهم العملانية، بالاضافة الى تقديم اشكال العون ومساعدة المواطنين في مختلف الظروف، ولا سيما إطفاء الحرائق ونقل المرضى وغيرها من المهمات الانسانية”.
وشكر باسم قائد الجيش العماد جوزف عون “من ساهم في تحقيق هذا الانجاز النوعي”، وتقدم بالتقدير الى “جميع الجهود المبذولة في اطار تحسين قدرات المؤسسة العسكرية وتحديثها”.

Nabil Ismail-Photography Talks

Tags
Show More

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

18 − eighteen =

Back to top button
error: Content is protected !!
Close
Close