تابعوا قناتنا على التلغرام
اخبار لبنانسياسة

المشنوق يرد على مقال “عكاظ” رداً متأخر… “هذا لا يليق بالصحيفة!”

ردّ النائب نهاد المشنوق في مقالة له نُشرت في صحيفة عكاظ “السعودية” تحت عنوان “ردّ متأخر على مقال متسرع” على مقال محمد الساعد “عصابة الخمسة حول الحريري!”

وقال: “بداية أشكر لك صفات المهارة السياسية التي أشبعتها عليّ، وهي أكثر مما أستحق. لكنّ الجزء المتبقّي من النص المتعلّق بي في مقالتكم بجريدة “عكاظ” يجافي الحقيقة، بسبب النقص الكبير في الوقائع التي إما أنك تتجاهلها عمداً، أو تجهلها تماماً وهذا الأرجح”.

وأضاف, “لو كانت عندي النيّة في رئاسة الحكومة، أو في تجديد تسميتي وزيراً للداخلية، لما كنتُ قدّمت استقالتي إلى الرئيس سعد الحريري، في العام 2017، اعتراضاً على التمادي في تلبية كل ما يطلبه ويسعى إليه ويتمنّاه وزير الخارجية آنذاك جبران باسيل”.

وتابع, “قد تعهّد الرئيس سعد الحريري في حينه، بعد رفض الاستقالة، بوقف هذه السياسة التي أوصلت البلاد، وأهل السنّة تحديداً، إلى ما هم عليه من إلغاء سياسي لا يستطيع الرئيس فؤاد السنيورة ملْأهُ، مهما حاول.فهذا الإلغاء عمره 10 سنوات أو أكثر، وهو التاريخ الذي يجب اعتماده، منذ أن أُقيل سعد الحريري وهو في البيت الأبيض وسمّى حزب الله وحلفاؤه الرئيس نجيب ميقاتي رئيساً للحكومة خلافاً لرأي الغالبية البرلمانية السنية التي وقفت مع الحريري”.

واستكمل, “لا مجال هنا لذكر من “لفلف” هذا التكليف للميقاتي، ووضع له دفتر شروط وهميّة وأمّن له غطاءً للاستمرار في حكومته، فيما انكفأ سعد الحريري إلى الإقامة في المملكة العربية السعودية لسنوات، تحت عنوان “المخاطر الأمنية” التي قد يتعرّض لها لو بقي في لبنان”.

وأردف, “حين تحدثتُ عن تمادي جبران باسيل وتمادي الذين يماشونه في سياسته، من على منبر دار الفتوى، في 31 حزيران 2018، ردّ عليّ تلفزيون المستقبل بأنّني لقيط على “رصيف بيت الوسط”، وأجبتُ في حينه بأنّ الكلام الذي يتحدّث عن الرصيف يذهب إلى المجرور هو وقائله”.

وقال: “لو كنت راغباً فعلاً في رئاسة الحكومة لكنتُ وافقتُ على كل المواقف السياسية والإدارية والتنفيذية التي ماشاها الرئيس الحريري، ولانضممتُ إلى قائمة المهللين لسياسته ما كان سيسهّل على الحريري تسميتي لرئاسة الحكومة ممثلاً لتيار المستقبل أو استمراري في وزارة الداخلية على الأقل. لكنّني لم أفعل وبقيتُ على موقفي المعارض لهذه السياسة حتى الآن”.

وزاد, “أما الجهة الثانية القادرة على تسمية رئيس الحكومة في ذلك الحين هي حزب الله، الذي ما تراجعتُ يوماً عن معارضته ومواجهته، حتّى أثناء تولّيّ وزارة الداخلية لمدة 5 سنوات. وهناك الكثير الكثير من النصوص التي يمكن العودة إليها بدل الاستماع إلى وقائع غير دقيقة وتبنّيها في مقالتكم. فلستُ أنا من يُقال عني إنّني أريد رئاسة الحكومة على حساب السُنّة”.

وأضاف, “للعلم والتاريخ، فقد جاءتني رئاسة الحكومة على طبق الحزب وحلفائه مرتين في الأعوام الثمانية الأخيرة، ورفضتها دون إعلان ودون مفاخرة ودون أسف، وقد أعلنت عن بعضها في مقابلات موجودة في الأرشيف. كما شجعني البعض، من غير حزب الله، على رئاسة الحكومة في ظروف مرتبكة وطنياً، وكان جوابي الرفض أيضاً”.

وأسف المشنوف, أن “تستعمل عنوان “العصابة” لمقالتك، دون أن تلاحظ أنّ بعض الذين سميتهم كانوا إلى جانب الرئيس الشهيد رفيق الحريري، المشهود له بنجاحاته غير الخاضعة للنقاش وصموده وصلابته، وسعة رؤياه.. حتّى الشهادة”.

وسأله, “ألم تطرح على نفسك السؤال: لماذا نجح الحريري الأب في كل ما فعله بحضور بعض “العصابة” نفسها؟ لماذا نجحت التجربة الأولى مع الأب وفشلت مع الابن؟ هل بسبب “العصابة”، أو معظمها، أو بسبب الفارق بين الرجلين في إدارة مسؤولية الدولة، والحرص على أهله وبيئته وحقوقهم في النظام السياسي اللبناني؟”. وللتاريخ فقط: قمتُ بزيارة المملكة العربية السعودية في أواخر العام 2018، وكانت الحكومة في فترة تصريف الأعمال، بدعوة من صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية، الذي كرّمني وكبار المسؤولين في مجال عملي. وهذا أكبر دليل على نفي ما نسبته إليّ، وربّما إلى بعض الذين ذكرتهم، عن مسؤولية توتير العلاقة مع الخليج”.

وتابع, “لو راجعتَ ما قلتُه منذ 2016 حتّى الآن، ستجد أنّ نصي السياسي معاكس تماماً لما نسبته إليّ في شأن العلاقات اللبنانية الخليجية، ليس من أجل الحصول على رضا هذه الدولة أو تلك، بل لأنّ عروبتي هي أساس قراءتي لهوية لبنان، منذ أن تفتح وعيي السياسي والوطني”. ما نُقِلَ إليكم عن ربط انتخابات بلدية طرابلس في العام 2016 بالسياسة السعودية، هو إمّا خاطئ أو مغرض”.

واستكمل, “فما تحدّثت عنه في ذلك الحين هو سياسة الـ”سين سين” التي رعاها الراحل الكبير الملك عبدالله بن عبدالعزيز، بعاطفته الأبويّة، بين النظام السوري من جهة، والرئيس سعد الحريري من جهة أخرى، اعتقاداً منهُ، رحمهُ الله، أنّ في بشّار الأسد شيئاً من الحكمة والتوازن التي كانت عند والده. فإذا بالأسد يأخذ الصورة من العاهل السعودي ومن سعد الحريري، والشكل من المسعى السعودي، ويُبقي على سياسته في الاعتداء على الشعب السوري وتخريب لبنان، حين كان قادراً على ذلك، قبل أن يتولّى حزب الله إتمام مهماته بنجاحٍ منقطع النظير. ولم أربط على الإطلاق لا من قريب أو من بعيد انتخابات بلدية طرابلس وبين مسعى الراحل الكبير الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله”.

وختم المشنوق بالقول: “يؤسفني، وأنا المتابع لمقالاتكم منذ زمن، أن تشير إلى موقع إعلامي سياسي، أترك للآخرين تقدير نجاحه وتأثيره، بعبارة “موقع المشنوق” بدل تسمية الموقع باسمه المهني، وكأنّك تدعو الآخرين إلى استعمال تعبير “جريدة محمد الساعد” المسمّاة بـ”عكاظ”، وهذا لا يليق بكَ ولا بالصحيفة التي تكتب فيها، مهنياً على الأقلّ.

المصدر : عكاظ.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
//whairtoa.com/4/5190373