محليات

لن تتأثر الساحة اللبنانية بتوترات الإقليم… إلا إذا!

تتجه التوترات في المنطقة إلى التصعيد خلال الأسابيع والأشهر المقبلة في ظل المواجهة المباشرة بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران، مما سيؤثر حتماً على الوضع السياسي والميداني في جميع أنحاء الشرق الأوسط، فهل يؤدي هذا التوتر إلى تدهور إضافي في الوضع السياسي اللبناني؟

وفق مصادر مطلعة في فريق الأكثرية النيابية فإن تأخر الإعلان عن تشكيل الحكومة ليس مرتبطاً بما يحصل في المنطقة، بل هو بسبب عملية التفاوض التي وصلت إلى نهايتها، مع بقاء بعض العقد من دون حلّ.وأشارت المصادر إلى أن هناك قراراً لدى جميع أفرقاء الأكثرية النيابية بمن فيهم “حزب الله” ألا تؤثر التطورات الإقليمية على الوضع السياسي الداخلي، وتحديداً على مسار تشكيل الحكومة.

وتلفت المصادر إلى أن “حزب الله” مصّر على تشكيل الحكومة، ومصر على دعم وتسهيل مهمة الرئيس المكلف حسان دياب، حتى أن ما يقدمه الحزب له يكاد يرتقي إلى مستوى التنازلات السياسية.

وتعتقد المصادر أن الحكومة ستتألف خلال مهلة صغيرة جداً، إلا إذا كان الطرف الآخر يريد العرقلة وربط الساحة اللبنانية بالساحة الإقليمية، والمقصود بالطرف الآخر هنا الولايات المتحدة الأميركية.وتؤكد المصادر أن ما ينطبق على الساحة السياسية ينطبق على الساحة العسكرية والأمنية، فإن خطاب الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله كان مؤشراً واضحاً بأن الحزب لن يستعمل الساحة اللبنانية لأي عملية ردّاً على إغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني، حتى أنه لم يقم بتهديد إسرائيل كي لا يفهم الحديث على أنه مؤشر للهجوم من لبنان.

وترى المصادر أن هذا الأمر ممكن أن يتغير في حال شعرت واشنطن أن من يستهدفها في سوريا والعراق هو “حزب الله”، وعليه تقوم بتسديد ضربة عسكرية إليه في لبنان، في هذه الحالة ستصبح الساحة اللبنانية جزءاً من الأزمة السياسية والعسكرية في المنطقة.

المصدر: لبنان24

Tags
Show More

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

17 − six =

Back to top button
error: Content is protected !!
Close
Close